page loader
احجـز كشفك
  • تابعونا على

آخر الاخبار

جميع الاسئلة

شفط الغضروف هو سحب نواة الغضروف عن طريق إبرة متناهية الصغر يتم إدخالها إلى النواة تحت تأثير المخدر الموضعى بإستخدام جهاز الأشعة التداخلية حتى يتم تقليل الضغط داخل الغضروف المنزلق وبالتالى يقل الضغط على العصب المصاب مع الحفاظ على الطبقة الخارجية للغضروف وديناميكية العمود الفقرى ولا نحتاج وضع شئ بديل وتتم تلك العملية بدون أى مضاعفات نهائيا ويتم خروج المريض فى نفس اليوم ويشعر المريض بالتحسن الملحوظ والفورى بعد إجراءها
تتكون بعض الألتصاقات والأنسجة الليفية داخل القناة العصبية بعد العمليات الجراحية التى قد تؤدى إلى إختناق الأعصاب ومن الممكن فى بعض الحالات أن تتكون تلك الإلتصاقات بدون عمليات جراحية نظرا للإحتكاكات المستمرة ما بين الغضروف والعصب والإلتهابات المتكررة للعصب . لذا فيتم إذابة تلك الإلتصاقات عن طريق منظار القناة العصبية الذى لا يتعدى قطره 2مم حيث يتم إدخاله عن طريق المخدر الموضعى بدون أى مخاطر وبإستخدام الأشعة التدخلية إلى داخل القناة العصبية للتخلص من تلك الإلتصاقات فى أقل من 20 دقيقة
توجد العديد من الأسباب التى تسبب ألم أسفل الظهر المزمن ولكن أشهرها هى الإنزلاق الغضروفى أو بمعنى أصح تمزق الطبقة الخارجية لإحدى الغضاريف القطنية والسبب الأخر هو خشونة مفاصل الفقرات القطنية نتيجة الوزن الزائد أو المجهود الزائد أو الإصابات ويتم معرفة السبب بعد الفحص الطبى وبعض الأشعات على حسب الفحص ولكن لا يمكن تجاهل ألم الظهر الحاد وليس المزمن الذى يصيب الكثير من البشر وينتهى فى أيام أو اسابيع قليلة وعادة ما يكون بسبب الإصابات الحادة مثل تمزق العضلات والشد وهكذا
موجات كهرومغناطيسية تستخدم فى علاج الأعصاب المصابة أو الملتهبة وأيضا علاج المفاصل وألم الرقبة وأسفل الظهر وتتم بإستخدام إبر يتم إدخالها من خلال الجلد تحت مخدر موضعى للعصب المصاب بإستخدام الأشعة التداخلية
تتشابه أسباب ألم الرقبة مع ألم أسفل الظهر ولكن الفرق هنا أن أشهر أسباب ألم الرقبة هو الألم العضلى و الإرهاق خاصة فى أصحاب الأعمال المكتبية ومن يجلسون أمام الشاشات لفترات طويلة دون قسط من الراحة خاصة مما يتخذون أوضاع خاطئة وأيضا يوجد العديد من الإجراءات التداخلية الغير جراحية التى تتم لعلاج ألم الرقبة مشروحة بالتفصيل فى باب ألم الرقبة
التغذية العصبية للرأس هى مسئولية العصب الخامس المخى الذى يغذى الوجه والعصب العنقى الثانى الذى يغذى فروة الرأس من الخلف. وأول خطوة فى مراحل تحليل وعلاج ألم الوجه هو إستبعاد أو تأكيد إلتهاب العصب الخامس حيث أن طريقة علاجه تختلف جذريا عن طرق علاج باقى الأسباب ولكن بعد تطور عمليات التدخل المحدود أصبح هناك تقنيات وإجراءات تداخلية لعلاج ألم الوجه والصداع بناء على تشخيص سبب الألم
نلجأ فقط للعمليات الجراحية فى حال حدوث ضعف حركى بالأطراف أو كدمة بالحبل الشوكى أو عدم الإتزان أثناء السير أو عدم التحكم بالبول أو البراز ولكن غير ذلك يتم علاجه عن طريق عمليات التدخل المحدود بعيدا عن العمليات الجراحية ومضاعفاتها
لا يشترط فترة للرقاد بالفراش حيث يتم خروج المريض فى نفس يوم العملية التداخلية الغير جراحية ومن الممكن ممارسة الحياة الطبيعية باليوم التالى للعملية
تتم عن طريق المخدر الموضعى ويمكننا إعطاء مخدر كلى إذا طلب المريض ذلك
تختلف على حسب كل حالة وتحدد بعد تواصل المريض مع المركز عن طريق الأشعات وتصل فى بعض الأحيان إلى نسب نجاح أعلى من العمليات الجراحية وبدون مضاعفات